هل نحتاج إلى المزيد من التنظير؟

مواقع التواصل الاجتماعي أتاحت الفرصة لظهور نوع جديد من الخبراء، هؤلاء الخبراء يتميزون بإغراق المتابعين يوميا بروابط ومقالات في تخصص معين من خلال إعادة النشر، فيعتقد المتابع أنهم خبراء في هذا المجال.

هذا النوع من الخبراء يتميزون بأنهم:
لا يستطيعون عكس خبرتهم على أعمالهم ومواقعهم
لا يشاركون في حوارات مفيدة لتبادل المعرفة
لا يستطيعون إيجاد واقتراح حلول واقعية ومناسبة للمشاكل من حولهم
هم فقط يستطيعون التنظير وإعادة نشر الروابط.

في عالمنا العربي هناك عدد قليل من المختصين في تجربة المستخدم، وقليل منهم أصحاب خبرة، وقلة من أصحاب الخبرة يستطيع تقديم المساعدة وإعطاء حلول مناسبة لحل مشكلة نظامك الإلكتروني سواء كان (موقع، تطبيق، برنامج، سيستم) في مجال تجربة المستخدم.

الخلاصة

ابحث عن الشخص الذي يمكنه تقديم المساعدة وإعطاء حلول تناسب المشكلة وتنعكس خبرته على أعماله وموقعه، وليس فقط التنظير وإعادة نشر الروابط والمقالات الأجنبية.

بواسطة أسامة يونس

استشاري في تصميم المنتجات الرقمية، شاركت في تطوير مواقع حكومية وعالمية، اقدم المساعدة لبناء منتجات منافسة وناجحة. خدماتي متوفرة على: osamayy.com.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.