إذا لم يكن التصميم فماذا يكن؟

في عام 2006 عرض علي زميلي في العمل موقعان إلكترونيان حول أخبار الرياضة، وكلاهما من الخليج العربي، الأول تصميمه جميل وحديث ويواكب “الترند” في تصميم المواقع، ولديه ما يقارب 300 ألف زيارة شهريا، والثاني ليس لديه تصميم أصلا، فهو عبارة عن مجرد نصوص وبعض الصور الصغيرة للمواضيع، وكان يحصل على زيارات شهرية تصل المليون زيارة، وسألني إذا كان لدي تفسير مقنع لهذا؟

ومنذ ذلك الوقت وأنا أفكر وأبحث عن إجابة، إذا كان التصميم الجميل لا يؤثر عل موازين تفضيل الزوار فمالذي يؤثر حقا؟ كيف لموقع مثل ريدت (reddit) يعتبر من أعلى المواقع زيارة فيما يراه البعض قبيحا.

بعد بضعة سنوات من البحث، وجدت أن الزائر يدخل إلى الموقع أو التطبيق للحصول على معلومة أو تنفيذ خدمة، لذلك ليس من اهتماماته التأمل في تصميم أزرار الموقع. ووجدت أيضا أن لكل منتج رقمي تجربة ينعكس تأثيرها على المستخدم سلبا أو أيجابا.

هذه التجربة أصبحت تسمى بـ تجربة المستخدم (UX)، وتهتم بجعل المنتجات أكثر تنافسية وأسهل في الاستخدام وقد يمتد تأثيرها على عواطفك اتجاه المنتج. لذلك تهتم الشركات الكبرى بتحسين تجربة المستخدم في منتجاتها الرقمية، لتستحوذ على المزيد من المستخدمين وتتفوق على المنافسين.

دعونا نجرب تحميل كتاب إلكتروني مجاني “التسويق للجميع” من موقع جمرود (ادخل رقم 0 في مربع السعر)، وفي المقابل تحميل كتاب إلكتروني مجاني “دليل بوابات الدفع الإلكتروني في السعودية” من موقع طباشير.

بعد تجربة تحميل كلا الكتابين ،ما هي إنطباعاتكم؟ أيهم أسهل؟ من تفضلون؟ شاركوني تجربتكم في التعليقات.

بالمناسبة هل يعتبر جمرود (Gumroad) موقع جميل؟

إذا لماذا لا يتم تحسين تجربة المستخدم في كافة المنتجات الرقمية؟

أغلب المنتجات الرقمية يعمل عليها واحد أو أكثر من مصممي تجربة المستخدم، لكنها في أحيان كثيرة تفشل في أن تكون منافسة ومفضلة لدى المستخدمين.

في نظري هناك مشكلتان:

  1. لا يوجد وعي وفهم كافي حول تجربة المستخدم، على مستوى الشركات وإدارة المنتجات.
  2. لا يتم اختيار وتوظيف الشخص المناسب من حيث المؤهلات والخبرات.

فقراءة منشورات ومقالات سطحية، يجعل البعض يعتقد أن التجربة هي مجرد تغيير ألوان الشاشات وإضافة بعض الصور. لهذا يتم التركيز على التصاميم الجميلة وبعض الأدوات عند البحث عن الموظفين.

لكن من خلال تصميم التجربة يمكنك أن تذهب إلى أبعد من ذلك، حيث يمكن تحفيز المستخدمين لإجراء فعل معين، وتقليل تكلفة التطوير من خلال التركيز على المميزات التي يرغب بها المستخدمين وإلغاء الميزات الأخرى. بالإضافة إلى جعل المنتج أكثر تنافسية من خلال فهم المنافسين ونقاط القوة والضعف لديهم والاستفادة منها.

كثير من مواقع الخدمات الحكومية والبنكية صعبة (صعبة الفهم والاستخدام)، حتى أنك تضطر في بعض الأحيان إلى الذهاب إلى أقرب فرع لإنجاز معاملتك، لأنك لا تستطيع فعل ذلك إلكترونيا.

أخيرا، هل مازلت تتسائل لماذا تفشل بعض المواقع والخدمات العربية؟! حاول شراء كتاب رقمي من هذا الموقع وأخبرني إن استطعت.

لا تخسر المزيد واستثمر في تحسين تجربة المستخدم

وظفني أو أطلب خدماتي لجعل منتجك أكثر تنافسية وتصميم تجربة أكثر متعة للمستخدمين.

بواسطة أسامة يونس

شاركت في تطوير مواقع حكومية وعالمية، اقدم المساعدة في تحسين تجربة المستخدم للمنتجات الرقمية لتكون منافسة وسهلة الاستخدام وناجحة. وهذه قائمة خدماتي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.